الغصة التي ستبقى كجمرة ملتهبة تتأجج في صدور آل سعود ولن تنطفئ؛ هي هذا النجاح المبهر الذي حققه مقاتلو حزب الله في سوريا؛ والمتمثل في دحر داعش الوهابية وباقي مشتقات القاعدة؛ وهو نصر ساهم فيه حزب الله بتميز ملفت إلى جانب الجيش السوري وحلفاؤه من الإيرانيين والروس.
.
والشوكة التي ستبقى عالقة كالعوسج اليابس في حلقوم الملك سلمان و كهنة الكهف المتصدع هو كيف تمكن تنظيم حزب الله الخروج سليما من قتاله في سوريا؟؟ بل ازداد مقاتلوه حنكة وتمرسا في سوح الوغى(…).
=========
السعودية وإسرائيل كانتا تراهنان وبقوة أن ينهار حزب الله اللبناني في سوريا؛ وبانتهائه ستشرع أبواب لبنان على مصراعيها لداعش الوهابية لتقتل ذبحا وحرقا ودهسا؛ وتسبي بنات جونيه وكسروان وتقطع الأيادي والأرجل من خلاف؛ وتفجر كنائس لبنان و حسينيات شيعته ومشيخات دروزه في المختارة وبعقلين والشويفات ورويسة البلوط……..
.
والتنظيمات الإرهابية التي عاثت فسادا بسوريا والعراق هي تفريخ سعودي أصيل يستمد وحشيته من المرجعية الوهابية ونصوص ابن تيمية؛ وهي المرجعية ذاتها التي ارتكز عليها ملوك آل سعود طيلة حكمهم في تثبيت شرعيتهم منذ الملك المؤسس عبدالعزيز بن سعود وصولا للملك سلمان وابنه (…).
=========
المتتبع للوضع الحالي بالسعودية منذ بدء العدوان السعودي على اليمن؛ وصولا لتلاوة استقالة الحريري من العاصمة الرياض التي حررها له كاتب ضبط بالديوان الملكي وتهجاها دولة الرئيس على طريقة أطفال الروضة ؛ المتتبع لتهديد نظام ابن سلمان اللبنانيين بالإبادة والعصر الحجري؛ يستنتج في الأخير أن عقلية الكفيل وجز الأعناق بالسيف الوهابي ما زالت مترسخة بشكل رهيب في مخيال آل سعود؛ ويصل أيضا إلى خلاصة مفادها أن الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي في غاية التأزم في المملكة.
.
الوضع في المملكة يزداد تعقيدا مع مرور الوقت خاصة بعد مصيدة اليمن والتي لا يعرف النظام كيف يخرج منها ؛ رغم ما يبديه ابن سلمان أمام كاميرات العالم عن رغبته بالانتقال من المملكة من خيمة الوهابية وكهوفها المتصدعة إلى فضاءات الحداثة والانخراط في المنظومة الإنسانية ؛ والقضاء على الفساد خاصة فساد الأمراء من أبناء عمومته الذي يرقدون على المليارات ويستأثرون بثروة النفط ومداخيل الحج والعمرة؛ وقام مؤخرا بتصيدهم وسجنهم والحجز على ثرواتهم في مشهد هيتشكوكي فريد على طريقة صائد الأفاعي السامة (…) .
=========
من لا يساير السعودية في سياستها؛ ومن لا يمتدح أياديها البيضاء المشهود لها بالحاتمية والنجدة والمروءة ( اليمن نموذجا )؛وكل من يعارض مشاريعها تتوعده بالويل والثبور؛ فهو عاق وقد يطاله سيفها القاطع كما طال منذ سنتين الشيخ ”نمر باقر النمر” أحد قيادات وأئمة شيعة السعودية البارزين ؛ فلم تشفع للشيخ النمر مكانته الدينية ولا رمزيته لدى شيعة المنطقة الشرقية؛ فتم إعدامه على مرأى ومسمع من العالم(…).

والرئيس اليمني ”علي عبدالله صالح” شخص عاق في نظر السعودية؛ لأنه لم يصطف في خندقها كما فعل الرئيس السوداني للقضاء على الحوثيين أذناب إيران؛ بيد أن صالح أذكى مما يتصورون لأنه تموقع في الخانة الصحيحة؛ فالرجل على دراية بطبيعة وتفاصيل التحالفات التي تحاك بين القبائل اليمنية في صعدة و تعز وحضر موت وغيرها ؛ وملم جيدا بالمشهد السياسي الإقليمي (…).
=========
ودولة قطر هي أيضا مصابة بالعقوق لأنها قامت بالتطبيع مع إيران؛ التي يصفها غرانيق السعودية بالصفوية والمجوسية والرافضية؛ ولأن الدوحة لم تغلق قناة الجزيرة المحرضة ولم تسرح العاملين بها؛ ولأنها سحبت دعمها لعاصفة الحزم السلمانية التي حولت مدن اليمن إلى ركام؛ وأحرقت طائراتها المدارس والمستشفيات والبنيات التحتية؛ وتسببت في تفشي مرض الكوليرا بين أكثر من مليون مواطن يمني ؛زد على هذا أن أكثر من 20 مليون يمني مهدد بأكبر مجاعة عرفها التاريخ البشري.
.
وهذا لا يعني أن قطر لم تكن شريكا في جرائم تقتيل وتهجير السوريين عبر قوافل عابرة لغابات مقدونيا و أحراش المجر و قوارب الموت في بحر ايجة؛ وتسببت الى جانب السعودية في حرمان الملايين من الأطفال في حقهم في التمدرس والحياة الطبيعية؛ فدولة قطر كانت لاعبا محوريا وشريكا مع آل سعود في الجريمة (…).
=========
منذ أيام أطل علينا وزير الدولة عند آل سعود ” ثامر السبهان ”عبر منابر إعلامية عديدة ؛ ليؤكد لنا بالفم المليان وعيد الوهابيين بالسعودية على أن بلاده ماضية على قدم وساق في تهديدها للبنان حكومة وشعبا إن لم ينفض يده من حزب الله؛ الذي وصفه السبهان بحزب الشيطان والتنظيم الميليشاوي التابع لإيران؛ والأخطر والأفظع أن السبهان الولهان اتهم حزب الله أنه هو من قام بصناعة داعش والقاعدة.
.
من أعلن النفير في سوريا والعراق غير أئمة ومشايخ السعودية ؟؟من قام بتمويل تدمير سوريا وإرسال كتائب الموت غير السعودية ومدعشات نفطستان ؟؟ من قام بتفريخ داعش والقاعدة وباقي مشتقاتها غير محضنة و عباءة آل سعود ؟؟ من يقوم بنشر الفكر الوهابي القاتل عبر ربوع كل العالم غيركم يا سبهان ؟؟ ولعلمك فإن ما أنفقته المملكة في نشر العقيدة الوهابية الإرهابية القائمة على دار الكفر ودار الاسلام طيلة أربعين سنة يفوق عشرات المرات ما أنفقه الاتحاد السوفياتي منذ 1917 الى سقوط حائط برلين سنة 1989 في نشر ايديولوجيته الشيوعية(…).
=========
ما على اللبنانيين أن يعوه اليوم بكل منابتهم وانتماءاتهم هو أن الوهابيين بالسعودية مستعدين أن ينثروا قناطر مقنطرة من الذهب والفضة تحت أرجل الإسرائيليين للقيام بمهمة تدمير لبنان؛ و اجتثاث مقاومته ونزع سلاحها؛ السعوديون اليوم مستعدون لتقبيل أيادي جنرالات الكيان الصهيوني من أجل القيام بهذه المهمة؛ بل لن يترددوا هنيهة من رهن آبار النفط ومفاتيح الكعبة من أجل تنفيذ هذه الجريمة الكبرى.
.
وما على اللبنانيين أن يدركوه أيضا هو أن الإسرائيليين لم ولن ينسوا أن حزب الله قام بتمريغ سمعة جيشهم في حرب تموز 2006 ..وهم ينتظرون الفرصة السانحة لرد الاعتبار لسمعتهم الممرغة عندما احترقت بارجتهم ”ساعر” على مشارف مدينة سواحل اللبنانية.
.
مشاهد صواريخ المقاومة وهي تتهاطل على حيفا كوابل من الشهب الحارقة ما زالت ماثلة أمام الأعين وحولت حياة الإسرائيليين في أكثر من بلدة الى كوابيس؛ ونتذكر أيضا احتراق جنود إسرائيليون داخل دبابات ”الميركافا” التي كان يراهن عليها الجيش الإسرائيلي في حربه العدوانية على لبنان؛ و عندما حوصر جنود إسرائيل بين أودية ومسالك الجنوب في بلدات مارون الراس وبنت جبيل وعيتا الشعب؛ ومشهد بكاؤهم وصراخهم كالثكالى؛ وهم ينادون على أمهاتهم وكأننا أمام مشهد سوريالي تتلى فيه مرثيات ”ارميا” النبي في عيد ”كيبور” أو صبيحة ”شفات قودش”.
.
لن ينسى الإسرائيليون كل هذه المذلة؛ ولن ينسوا النعوش الطائرة التي صاحبها أحبارهم وعوائل القتلى نحو المقابر لتدفن تحت عبارات (ايلوهيم ناتان …ايلوهيم لكاخ ) (…).
=========
قمة الحماقة أن تقوم السعودية كدولة باحتجاز مسؤول حكومي لغرض الابتزاز؛ وهذه لعمري سابقة تاريخية لم نسمع مثيلها من قبل ؛وقمة الذل والهوان أن يحني سعد الحريري ليقبل كتف الملك سلمان بخنوع وخوف؛ و ذروة السفالة والجهالة عندما يقضي الوزير السعودي السبهان سنوات بلبنان كملحق عسكري بالسفارة السعودية ببيروت ولا يفقه أي شيء عن طبيعة الإنسان اللبناني ابن صنين حفيد الفينيقيين الذين جالوا البحار والأمصار؛ وعلموا شعوب البحر الأبيض المتوسط فنون وأصول التجارة ؛و في لبنان كان البناءون الأوائل الذين برعوا في فنون العمارة والهندسة.
.
والسبهان كان سفيرا أيضا بالعاصمة العراقية بغداد؛ وكانت تصرفاته وتصريحاته مستفزة للشعبين العراقي والإيراني ولا تراعي أدنى معايير وأصول الدبلوماسية المتعارف عليها كونيا؛ وهذا شيء طبيعي من شخص تربى في بيئة وهابية متصحرة.
.
من أراد نيل حب واحترام العراقيين عليه قراءة تاريخ سومر وآشور وأكاد؛ ومن أراد صداقة ومساكنة واستمالة الإيرانيين عليه قراءة تاريخ امبراطورية قورش؛ وروحانية زرادشت وماني وملحمة الشاهنامه لأبي القاسم الفردوسي ؛ وعليه تعلم لعبة الشطرنج ومجالسة تجار البازار.
.
وهنا أستحضر مقطعا من ”الشاهنامه” للشاعر الملحمي الفردوسي عندما يقول (( تفو باد برجرخ كردون تفوو ))؛ نعم توف على هذا الزمن الغادر الدوار؛ توف ؛أن يأتي سبهان السعودية شارب بول البعير وسليل قطاع الطرق قاطعي الرؤوس وتجار استبضاع النساء ليسب بناة الحضارات في إيران وسوريا والعراق ولبنان(…)
=========
إننا لا نستغرب طبيعة السعار التي أصاب النظام السعودي وهو يرى دعشوشته صنيعة يديه التي أرضعها وألقمها من ثدي الوهابية تتهاوى وتحتضر في سوريا والعراق؛ وعما قريب سيرتد كل هذا الإجرام نحو شعاب السعودية لتسقط آلهة قريش منتحرة كما سقط يهودا الاسخريوطي منتحرا واندلقت أمعائه في حقل الدم بعدما سلم السيد المسيح للسنهدريم اليهودي مقابل ثلاثين من الفضة…
.
ومن بين المشاهد التي ستتزامن مع انتحار صنم السعودية وسيعاينها الجميع؛ مشهد فرار ملك البحرين من لهيب المحرقة نحو إقامته بشرم الشيخ ؛ ونفس الشيء سيفعله آل النهيان تاركين الجمل بما حمل لتتحول الإمارات فيما بعد إلى سنغافورة الخليج يحكمها رئيس هندوسي، أما حكام قطر والكويت فسوف يطلبون الحماية والجيرة من إيران.
.
هناك حكمة مأثورة تعرفها كل شعوب المسكونة ؛ ((طباخ السم ذائقه لا محالة ))؛ نعم؛ الإرهاب الذي هو بضاعة سعودية خالصة ستعود إليها ؛ و سيلحس آل سعود السم الزعاف الذي طبخوه وأذاقوه للآخرين إلى آخر قطرة؛ نعم إلى آخر قطرة (….).
.

lموضوعات ذات صلة